الاشتراك في النشرة الإخبارية

Custom Search 2

أنت هنا

الرائد سوزان الحاج أول امرأة تنضم إلى قوى الأمن الداخلي، تدافع عن قدرات النساء وحقوقهن

14-5-2014

نشرت صحيفة الديلي ستار، يوم الإثنين الفائت، مقابلة أجرتها مع الرائد سوزان الحاج، رئيسة مكتب الجرائم الإلكترونية وحماية الملكية الفكرية في قوى الأمن الداخلي، وذلك كجزء من سلسلة المقابلات الأسبوعية مع نساء لبنانيات رائدات في مختلف القطاعات.
ولدت الحاج وترعرعت في بلدة صغيرة في شمال الكورة، وتخرجت من جامعة البلمند، بشهادة بكالوريوس في الكمبيوتر وهندسة الاتصالات، كما حصلت أيضاً على درجة الماجستير في علوم الكمبيوتر، وأصبحت أول ضابطة تنضم إلى صفوف قوى الأمن الداخلي في عام 2001، عندما رصد والدها، وهو عضو سابق في قوى الأمن الداخلي، إشعاراً للتوظيف في قوى الأمن الداخلي، في اختصاص الكمبيوتر والاتصالات، لم يحدد أن المنصب للذكور فقط. وفي خلال عملها في الأمن الداخلي، أنشأت الحاج، مكتب "الحقوق، المساواة والتنوع"، في قوى الأمن الداخلي، لإيصال مخاوف الضباط والأقليات على وجه التحديد، بما في ذلك النساء، إلى الحكومة، على الرغم من أن المكتب لم يفتتح رسميا بعد. وقد أشارت الحاج، خلال المقابلة، إلى أن المنظمات اللبنانية التي تعمل من أجل حقوق النساء، يجب أن توّحد الجهود تحت "مظلة واحدة" لإجراء تغييرات على نطاق واسع، كما لفتت إلى اهمية استمرار تقدم النساء في كافة المجالات وخاصة في الحكم المحلي، مؤكدة أنه: "عندما تتقبل الناس، النساء في مناصب رسمية محلية، وتفهم أنه تم انتخابهن لقدراتهن، لن تكون فكرة تعاظم دور النساء في البرلمان بعيدة المنال". أخيرا، دعت الحاج الفتيات إلى عدم التخلي عن الأمل في النجاح، بغض النظر عن الصعوبات، مضيفة أن الفتيات يجب أن يصبحن اولاً قدوة لأنفسهن. (الدايلي ستار 12 أيار 2014)

شارك على